الخميس، 2 مايو 2013

دولاب


دولاب

كان يرى كل ما يجرى أمامه من خلال مرآته، وحين ادارته ليواجه السرير رأى ما كان يجب ألا يراه..  من يومها صار يدق قلبه كلما مرت من أمامه..  كلما فتحت ضلفته وخلعت ذلك الثوب الكريه..
قال لها النجار: لم يعد يصلح لأن يكون دولابا فقد رأى..غيّريه أو حطّمى مرآته..
وكان ملقى الآن هو على رصيف عتيق يدق قلبه للخطى العابرة.