الأحد، 28 ديسمبر، 2014

دليل دامغ - قصص قصيرة جدا



دليل دامغ - قصص قصيرة جدا 

دليل دامغ 


تحداها أن تثبت له أنها ليلى مثلما أثبت لها أنه قيس، فأرسلت له صورتها عارية وهى فى حضن ابن ورد.

فى تحقيق رسمى 

سأله وكيل النيابة – محاولا أن يفهم كيف انتهت علاقتهما هكذا- : ما دليل خيانتها ؟
قال له: انظر فى مرآتها سوف تجد أن صورة الخيانة ملتصقة بها لا تغادرها قط.

محمول جديد 

لأن الآخر يهوى صورها العارية، عملت – دائما – على تحديث كاميراتها.

عنتيل 

كان كهلا.. لكنها تجاوبت معه باللفتة، ثم بالنظرة، ثم باللفظ، ثم بالصورة، ففتح لها ملفا فى ارشيف حياته تحت اسم إعادة شباب.

تاريخ متكرر

لأنها أحبت (أو هكذا اعتقدت) حبا أكبر من سعة المدينة، كرهت هذه الأسوار التى تحاصرها، فسلمت المدينة لأول غازٍ حاول هدم أسوارها ليذبحها بحبها.

محاولة لاعادة مشهد سينمائى 

أرادت أن تتمثل الحالة فوضعت فى رقبتها السلسلة ونزعت ملابسها كلها ونامت أمامه، ودعته لأن يرسم لها صورتها الخالدة قبل أن تغرقها المياه المندفعة من بين فخذيه.

تصريف ثالث للفعل 

قالوا.. إنى أحبك معناها اننا عاشقان.. وإنى أحبك تعنى أننا زوجان سعيدان.. لكنى اكتشفت حين وجدتك عارية فى سرير الآخر.. أنك قاتلتى.

ثقب أسود

فى قلبى ثقب أسود، خلقته أفعالك.. كلما اقتربت ذكراكِ من عقلى، اجتذبت – تجاهك – الكره المعلق فى كل الكون إليه